كارثة.. بينها مقاتلات شبح جديدة.. روسيا تكشف عن اختبار “200 ” نوع من الاسلحة العسكرية في سوريا أخطرها “الكرات الآلية”

آخر تحديث : الجمعة 23 فبراير 2018 - 4:35 مساءً
كارثة.. بينها مقاتلات شبح جديدة..  روسيا تكشف عن اختبار “200 ” نوع من الاسلحة العسكرية في سوريا أخطرها “الكرات الآلية”
عدن نيوز - متابعات

بعيداً عن المكاسب السياسية التي حصل عليها فلاديمير بوتين، استغلت روسيا الحرب الدائرة في سوريا منذ 7 سنوات في تجربة أسلحتها الجديدة في البلد الذي مزقته المعارك وكان آخرها طائرات الشبح.

والخميس قال جنرال روسي أن بلاده اختبرت “أكثر من 200 نوع جديد من الأسلحة” في سوريا، وذلك في الوقت الذي تواجه فيه موسكو اتهامات بالمشاركة في القصف العنيف على آخر معاقل المعارضة قرب دمشق.

وصرح الجنرال فلاديمير شامانوف الذي يترأس لجنة نيابية مكلفة الدفاع أمام مجلس النواب (الدوما) “لقد اختبرنا في دعمنا للشعب السوري أكثر من 200 نوع جديد من الأسلحة”. ومن بين الأسلحة التي تم تجريبها في سوريا المقاتلات الروسية المخيفة الجديدة المتطورة من طراز سو-57 لتجارب القتال في منطقة الحرب السورية.

ورُصِدَت طائرتا سوخوي من الجيل الخامس في قاعدة حميميم الجوية الروسية جنوبي شرق مدينة اللاذقية السورية، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وكانت الطائرة قد بدأت رحلتها الأولى في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي، 2017، وكان هناك مفاجأة في نشرها في سوريا خلال مرحلة اختبارها.

وفي وقتٍ سابق من هذا الشهر، فبراير/شباط، قال نائب وزير الدفاع الروسي يوري بوريسوف: “إنَّنا نشتري طائرات من طراز سو-57 لتجارب القتال. وقد انتهت المرحلة الأولى من تجارب الدولة”.

وقال آنذاك: “لم يكن هناك سوى رحلة واحدة. وكل شيء يبدو طبيعياً، ولكن كما قد تتصور الوضع، هذه مجموعة كاملة من التجارب”.

وتابع: “يجب تنفيذ العديد من الرحلات التجريبية. وكقاعدة عامة، يتطلب مثل هذا الاختبار من عامين إلى ثلاث سنوات”، بحسب الصحيفة البريطانية.

وصُمِّمَت الطائرة الحربية الحديثة بهدف “التفوُّق الجوي وأدوار الهجوم”.

مواصفات الطائرة

وهذه الطائرات مُزوَّدة بنظامٍ أحدث ثورةً في إلكترونيات الطيران يمكنه القيام بعملياتٍ حسابيةٍ ذاتية مستقلة عن إحداثيات المعركة لمساعدة الطيار.

وتُجهَّز المُقاتلة أيضاً بـ”رادار نشط مصفوف على مراحل ومحمول جواً”، والذي يسمح لها “برؤية” الأهداف الجوية والأرضية والبحرية من على بُعد مسافات أبعد من معظم النُظم الحديثة.

وعندما تعمل بكامل خدماتها -وهو الأمر المتوقع حدوثه في العام المقبل- سوف تكون هذه الطائرات قادرة على ضرب العدو باستخدام مجموعة مُتنوعة من الأسلحة الحديثة، بما في ذلك صواريخ جو-جو، وجو-أرض قصيرة، ومتوسطة، وطويلة المدى، بالإضافة إلى صواريخ خاصة مضادة للرادار.

تُبنى هذه الطائرة من مواد مركبة. وتتضمَّن المقاتلة الشبح، التي تتميَّز بقدرةٍ قائقةٍ على المناورة، نظام التزود بالوقود على متن الطائرة.

وبعد ظهورها بأسابيع، اتضح أنَّ روسيا تُطوِّر جيلاً جديداً من “كراتٍ آلية” (روبو بولز) عسكرية صادة للصدمات اختُبِرَت على أرض المعركة في سوريا.

وتُستَخدَم الأجهزة، التي تُدعى “سفيرا”، من خلال الإلقاء بها في المواقع التي يصعب الوصول إليها كوسيلة لجمع المعلومات الاستخباراتية السمعية والمرئية بالفيديو، بحسب الصحيفة البريطانية.

وزُوِّدَت الكرات الآلية، التي تبلغ تكلفتها 18500 جنيه إسترليني، بأربع كاميرات فيديو، مما يتيح 360 درجة من الرؤية للمُتحكِّمين بها. ولدى كلٍ منها صمامٌ ثنائي ومُكبِّر صوت وجهاز إرسال دقيق يعمل بإشارات الراديو.

ويمكن للكرات أن تُلقى في المناطق المضطربة لترسل صوراً وملفاتٍ سمعية للمُستَقبلين على بُعد 50 متراً منها.

وقال صانعو الدفعة الأولى من هذه الكرات إن “سوريا هي المنطقة التي جُرِّبَت فيها الكرات، ولوحظت قوتهم خلال الاستخدام”.

وتُعد الكرات الآلية جزءاً من مجموعةٍ جديدةٍ من الأسلحة الذكية والمُبتَكَرات في حقل جمع المعلومات الاستخباراتية التي طُوِّرَت من أجل الآلة العسكرية لبوتين، كما أفادت تقارير.

ويمكن للكرات أن تعمل في درجاتِ حرارةٍ تتراوح من 20 درجة مئوية تحت الصفر إلى 45 درجة، كما أفاد المُصنِّعون. ويُنظَر إليها باعتبارها مفيدة بصورةٍ خاصة في معارك الشوارع من أجل السيطرة على مناطق الحرب بالمدن.

رابط مختصر
2018-02-23
عبده عثمان