طبيب عربي يطور نوعاً جديداً من جراحات السمنة

محرر 312 أغسطس 2018
طبيب عربي يطور نوعاً جديداً من جراحات السمنة

عدن نيوز - متابعات:

نجح طبيب مصري في تطوير نوع جديد من جراحات السمنة ليتفادى مضاعفات ومشاكل أحد أشهر أنواع الجراحات والمعمول بها بمصر والعالم العربي والمسمى بـ”تحويل المسار”.

وقال الدكتور عصام عبد الجليل الذي اختير مؤخراً كرئيس تحرير لأكبر مجلة طبية لجراحات السمنة في العالم اليوم الأحد إنه من المعروف أن الدراسات أثبتت في السنوات الماضية أن عملية “البترفلاي” أصبحت الجراحة المثالية للسمنة المفرطة من حيث العلاج التام لمرضى السكر والضغط والعقم مع إنقاص الوزن إلى الوزن المثالي مع عدم استئصال أي جزاء من المعدة أو الأمعاء أو تحويل المسار للمعدة ولكن المرضى الذين يعتمدون في غذائهم على السكريات فقط لابد من إجراء عملية تحويل لمسار المعدة.

وأشار إلى أنه تم إلغاء عملية تحويل المسار الكلي للمضاعفات المصاحبة لنقص الفيتامينات ويتم إجراء الآن التحويل الجزئي وهي عملية جيدة ولكن لها مشكلتين أولهما أن المريض يحتاج إلى علاج تعويضي لمدة سنة على الأقل بعد العملية.

وأضاف أن “المشكلة الثانية بإجراء هذه العملية هو انقطاع الاتصال تماما بين جيب المعدة وباقي المعدة والاثني عشر والقنوات المرارية ولذلك إذا أصيب المريض بحصوة في القنوات المرارية أو قرحة في الاثني عشر لا يمكن استعمال منظار المعدة أو منظار القنوات المرارية من الفم لاستخراج هذه الحصوة أو تشخيص وأخذ عينة من قرحة الاثني عشر وبالتالي يضطر الطبيب لإجراء استكشاف جراحي وتتحول العملية من حالة بسيطة الي جراحة معقدة”.

وكشف عبد الجليل أنه يتم الآن عمل تحويل ثنائي المسار أحدهما يؤدي وظيفة تحويل المسار المصغر والثاني لإعطاء فرصة لاستعمال منظار المعدة أو منظار القنوات المرارية من الفم لافتا إلى أن هذا المسار الثاني يمر خلاله 25 بالمئة من الطعام ولذلك لا يحتاج المريض إلى علاج تعويضي بعد هذه الجراحة.

وأشار إلى أنه أجرى عمليات لـ1200 حالة عن طريق التحويل ثنائي المسار علي مدى الخمس سنوات الماضية لافتا إلى أنه تم نشر نتيجة الأبحاث في مجلة جراحة السمنة بكندا ومؤتمر جراحات السمنة العالمي في دبي.

وتوقع الطبيب المصري أن يصبح هذا النوع من تحويل المسار هو النوع المثالي في السنوات القادمة.

 
رابط مختصر