بيونغ يانغ تطور صاروخا بإمكانه ضرب واشنطن

محرر 225 أغسطس 2017
بيونغ يانغ تطور صاروخا بإمكانه ضرب واشنطن
قال خبراء عسكريون اليوم الخميس إن كوريا الشمالية كشفت عن تصميم صاروخ بالستي جديد عابر للقارات يمكنه ضرب أي مكان بالولايات المتحدة بما في ذلك العاصمة واشنطن.
وأوضح الخبراء أن هذا الصاروخ أقوى من الصواريخ البالستية التي أطلقتها كوريا الشمالية في الأشهر الأخيرة وأثارت غضب الولايات المتحدة وحلفائها.
ونشرت وسائل الإعلام الحكومية في كوريا الشمالية صورا للزعيم كيم جونغ أون وهو يقف بجوار تصميم لصاروخ من ثلاث مراحل أطلق عليه اسم هواسونغ-13، وقال الخبراء إنه ليس هناك ما يشير إلى أن الصاروخ قد تم تطويره بالكامل.
لكن الخبراء أوضحوا أن صاروخا من ثلاث مراحل سيكون أقوى من آخر من مرحلتين مثل هاوسونغ-14 الذي اختبر مرتين في يوليو الماضي.
وقالت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة إن صاروخ هواسونغ 14 ربما يبلغ مداه نحو عشرة آلاف كيلومتر ويمكنه إصابة أجزاء من الولايات المتحدة ولكن لا يمكنه الوصول إلى الساحل الشرقي.
لكن الخبير العسكري الكوري الشمالي كيم دونغ يوب توقع أن يصل مدى هاوسونغ-13 إلى 12 ألف كيلومتر، وأن بإمكانه الوصول إلى أي مكان من أراضي الولايات المتحدة.
يشار إلى أن أي مدى أكبر من 11 ألف كيلومتر يضع واشنطن ونيويورك داخل نطاق أي ضربة تنطلق من أي مكان في كوريا الشمالية.
وكانت كوريا الشمالية اختبرت صاروخ هواسونغ 14 وهددت بضرب جزيرة غوام الأميركية لكن حدة التوتر بين الجانبين تراجعت في الأسابيع الأخيرة.
 
رابط مختصر