الصبري: الاهداف الرئيسية من السعي نحو انشاء أي تكتل او تحالف حزبي واضحة في النقاط ال14 التي احتوتها وثيقة القاهرة

محرر 317 أغسطس 2017
الصبري: الاهداف الرئيسية من السعي نحو انشاء أي تكتل او تحالف حزبي واضحة في النقاط ال14 التي احتوتها وثيقة القاهرة

عدن نيوز – متابعات

قال القيادي في التنظيم الناصري محمد يحيى الصبري إن الأهداف الرئيسية من السعي نحو إنشاء أي تكتل أو تحالف حزبي وسياسي واسع في الظروف الوطنية الراهنة “واضحة في النقاط ال14التي احتوتها وثيقة القاهرة بين الحزب الإشتراكي والتنظيم الناصري“.

وفي تصريح صحفي وزعه الصبري وهو رئيس اللجنة التحضيرية لإنشاء تحالف بين الأحزاب والتي تعمل من القاهرة أن مبادئ إنشاء أي تكتل أو ائتلاف لن يخرج عن “مهمة استنهاض دور الاحزاب والمكونات السياسية المدنية كي تقوم بواجبها الدستوري والقانوني وملئ الفراغ السياسي الوطني الذي تسده الان جماعات العنف والمليشيات المحلية والمناطقية والدينية“.

وأوضح القيادي الناصري، في تصريحه أن من أهداف هذا الائتلاف “تصحيح الاختلالات التي تصاحب أداء السلطة الشرعية وهي بحاجة ماسة اليوم للتصحيح أكثر من أي وقت مضى”.

والمهمة الثالثة لتشكيل أي تكتل بحسب الصبري تتمثل في “تصحيح الصورة المشوهة عن اليمن لدى الدول والمنظمات التي تحاول اختزال الحرب والسلام في اليمن بين قبائل وطوائف وأشخاص ومراكز قوى“.

وكان الإعلان عن تشكيل ائتلاف سياسي في القاهرة بين مجموعة من الأحزاب أبرزها الحزب الإشتراكي والتنظيم الناصري قد أثار لغطاً وتكهنات كون هذا الائتلاف تم إعلانه في ظل تأزم العلاقة بين الرئيس هادي والتحالف العربي، كما أنه يأتي على أنقاض تكتل اللقاء المشترك الذي شكل جبهة سياسية قوية طيلة العقد الماضي وضم طيفاً أوسع من أحزاب اليسار والقوميين والإسلاميين.

واختتم الصبري تصريحه بالقول “المهمة صعبة ومعقدة في ظروف الحرب وغياب السلام ولذلك من المتوقع أن نواجه في الطريق جماعات وقوى ودولاً لا تريد لهذه المهمة أن تكلل بالنجاح“.

يذكر أن إعلان الائتلاف السياسي من القاهرة مطلع الأسبوع الجاري وضم أحزاب “الحزب الإشتراكي، والتنظيم الناصري، العدالة والبناء، اتحاد القوى الشعبية، والتجمع الوحدوي اليمني” إلا أن التجمع الوحدوي أصدرت أمانته العامة في وقت لاحق بياناً نفت علاقة الحزب بهذا الائتلاف.

وقد جاء إعلان هذا الائتلاف في ظل تعثر التحركات التي كانت تتم في الرياض بغرض التوصل لإعلان تكتل سياسي يضم كل الأحزاب المؤيدة للشرعية بما فيها “حزب الإصلاح، وحزب المؤتمر المؤيد للشرعية، والحراك الجنوبي، والسلفيين“.

 
رابط مختصر