الاشتراكي اليمني يدعو الشرعية والقوى المساندة إلى إنقاذ اليمنيين ووضع استراتيجية مع التحالف العربي

محرر 115 أكتوبر 2017
الاشتراكي اليمني يدعو الشرعية والقوى المساندة إلى إنقاذ اليمنيين ووضع استراتيجية مع التحالف العربي

جدد الحزب الاشتراكي اليمني دعوته قيادة الشرعية وحكومتها والأطراف السياسية والاجتماعية المساندة للشرعية إلى أن يكون تحقيق متطلبات اليمنيين أولوية في المرحلة الراهنة.

وأكد بيان صادر عن الأمانة العامة للحزب الاشتراكي اليمني في الذكرى الربعة والخمسين لثورة 14 أكتوبر المجيدة على أهمية أن تكون الأولوية ” ضبط الأمن في المحافظات المحررة وتصفية كل جيوب الفوضى والإرهاب, والانتظام في دفع رواتب الموظفين وتوفير الخدمات الاجتماعية مع إصلاح ما انهار منها, والشروع في إنفاذ برامج اجتماعية إنقاذية تحرر ملايين البائسين وأفراد الفئات الضعيفة من غول الفقر المدقع الذي ضاعفت وطأته الحرب الغاشمة”.

كما أمد البيان على أهمية” اشتمال جدول أعمال قيادة الشرعية وحكومتها بالاشتراك مع حكومات دول التحالف العربي على مهمة وضع استراتيجية شاملة واضحة, ترسم علاقات متكافئة بين اليمن ودول التحالف, أساسها المصالح المشتركة”.

نص البيان:

بيان من الحزب الاشتراكي اليمني بمناسبة ذكرى ثورة أكتوبر الرابعة والخمسين

أربعة وخمسون عاماً منذ أن قدحت ثلة من أشجع الرجال وأنبلهم شرارة الكفاح المسلح في 14 أكتوبر 1963 ضد الإمبراطورية البريطانية الاستعمارية قبل أن ينتظم في ثورة تحررية مشبوبة, ملقية المستعمر خارج التراب الوطني بعد أربعة أعوام من الكفاح الفادي الذي وهب ثمرته الأولى استقلالاً وطنياً ناجزاً مثلما شاءته الإرادة الوطنية, لا كما أرادته المنى الاستعمارية ومخلفاتها التابعة؛ منقوصاً مشوها.

ولئن تجلت بصمة ثورة أكتوبر التحررية في طرد الاستعمار من جنوب البلاد وتصميم قادتها على إنجاز الاستقلال الكامل ودمج بضعة وعشرين كياناً من مخلفاته في دولة وطنية واحدة فإن منحتها الكبيرة ستظل تلك الدولة التي شكلت مثالاً نادراً لدولة القانون والمواطنة وقيم التحديث في المنطقة.

وعلى الرغم من العديد من النواقص والأخطاء، وكل ما واجهته من تحديات موضوعية واستعداء خارجي إلا أنها كتبت فصلاً ناصعاً في إرساء العدالة الاجتماعية وتوفير الخدمات المجانية من تعليم وتطبيب وإسكان, فضلاً عما سيظل مفخرة حكومات الثورة دوماً بتحقيقها أعلى معدل لمحو الأمية في البلاد العربية, وكذا تمكين المرأة اقتصادياً وسياسياً ودمج كل الفئات الاجتماعية المهمشة في المجتمع وإطلاق إمكانات أفرادها.

لقد احتفظت ثورة أكتوبر بسمة انتسابها إلى فئة الأحداث الكبيرة التي تحرز نفسها من محاولات الاستلاب والإفراغ, بسبب من طبيعتها وأثرها.

فليس مجهولاً مدى مقاومتها لنظام 7 يوليو التسلطي الذي تفرغ بعد حربه الإجرامية في 1994 على دولتها الوطنية ليشن حرباً بلا هوادة على مكاسبها الاقتصادية والاجتماعية الحضارية ويطارد أسماء رموزها إلى مناهج المدارس وتسميات المكتبات ولافتات الشوارع والميادين سعياً لقتل خلودهم، لكنه غرب وراء لعنة الأجيال فيما رموز أكتوبر خالدون ويشعًون.

وبينما انكفأ نظام 7 يوليو منشغلاً بحروبه الإجرامية في جهات أخرى من الوطن وترتيب مصيره المستقبلي, فقد دبت محاولات جديدة لاستلاب الثورة وإفراغها من مضامينها التحررية والاجتماعية التقدمية, تغذيها أصوات تائهة تستظل بعنوان أكتوبر لكنها تجهد نافخة في هويات مضادة للهوية الوطنية التي لمت دولة أكتوبر الوطنية شملها ورسختها.

يا أبناء شعبنا الجريح:

لم تكن اليمن ولا الجنوب, خاصة, أحوج ما يكون إلى الاستنارة بقيم ثورة 14 أكتوبر 1963 ومهماتها التاريخية الضخمة مثلما هو الأمر اليوم, لا سيما وظروف المرحلة اليمنية الراهنة مطبوعة بتشابه كبير مع الظروف التي شبًت الثورة المجيدة لمواجهتها وتغييرها لمصلحة الإرادة الشعبية الثورية والقرار الوطني المستقل.

إن استمرار الحرب الراهنة في شقها الداخلي الموجهة نحو الشعب قد أدى إلى تجويع، وتجريع، وتغييب المرتبات، ومعاشات التقاعد، والخدمات الأساسية كالكهرباء، والمياه، وفرض رسوم غير معهودة على التعليم، والخدمات الصحية، واستدعاء الانقسامات الاجتماعية المنبوذة، وتكريس بل وتوسيع الهوة بين الفئات الاجتماعية، على قاعدة الفساد، وتجاهل حاجات الملايين من المدقعين إلى الإغاثة الواجبة على من يمسك السلطة الشرعية أو الانقلابية، قبل تسهيل نهب الإغاثة الخارجية، وتمهيد الطريق أمام المجاعة، والأوبئة، والتشرد، زد على ذلك تهميش القرار الوطني المستقل إلى حد الوصاية عليه، إضافة إلى بروز مظاهر التشظي الوطني وانتشار حكم العصابات التي تستمد نفوذها وتمويلها وتسليحها من قبل ما تتيحه حالة الفوضى السائدة والفراغ السيادي وبعض الأجندات الغامضة.

إن كل هذه العوامل والمظاهر كافية لإزاحة العمى، على بصائر من ظنوا الفرصة قد واتتهم فاندفعوا لتأسيس خصومات داخلية جديدة والتسابق على اغتنام الجهاز الحكومي الإداري والدبلوماسي.

كما أن استعداء العمل السياسي والمشتغلين به من الأحزاب والأفراد، والتعدي على أي من الحريات الدستورية أمر خطير وشائن يهوى بالوطن شمالا وجنوبا إلى مجاهيل كارثية ويخلي المشهد لسائر النزعات الماضوية ما قبل الوطنية ويزرع التشظي على نحو بالغ التفتيت.

وبدلاً عن ذلك, يجدد الحزب الاشتراكي اليمني دعوته لأن تنصرف الأولوية في مهام قيادة الشرعية وحكومتها والأطراف السياسية والاجتماعية المساندة للشرعية إلى ضبط الأمن في المحافظات المحررة وتصفية كل جيوب الفوضى والإرهاب, والانتظام في دفع رواتب الموظفين وتوفير الخدمات الاجتماعية مع إصلاح ما انهار منها, والشروع في إنفاذ برامج اجتماعية إنقاذية تحرر ملايين البائسين وأفراد الفئات الضعيفة من غول الفقر المدقع الذي ضاعفت وطأته الحرب الغاشمة.

كذلك ما يزال ملحاً ضرورة اشتمال جدول أعمال قيادة الشرعية وحكومتها بالاشتراك مع حكومات دول التحالف العربي على مهمة وضع استراتيجية شاملة واضحة, ترسم علاقات متكافئة بين اليمن ودول التحالف, أساسها المصالح المشتركة والمسؤولية المحددة وفق الإمكانات في حفظ الأمن الإقليمي وأمن المياه العربية واحترام استقلال قرارات الدول الداخلية وتجنيبها التبعات المترتبة على المصالح المتبادلة.

أبناء شعبنا الأعزاء:

لا ينبغي, أبداً, أن تكبح الظروف الراهنة العصيبة قوانا عن العمل والتزام الموقف والموقع الصحيحين مما يحدث أو أن نردد ما نلهج به عند إطلالة كل عيد من أعياد الثورة: مرحى أكتوبر.

وبهذه المناسبة العزيزة, يطيب لأمانة الحزب الاشتراكي اليمني العامة ومكتبه السياسي إزجاء أحر التهاني وأمنيات النصر والسلام إلى جماهير شعبنا ومناضلي الثورة وأعضاء الحزب في الداخل والخارج.

عاشت اليمن حرةً سعيدة.

صادر عن الأمانة العامة للحزب الاشتراكي اليمني – صنعاء, 14 أكتوبر 2017.

 
رابط مختصر