“الازمة الخليجية” خدمة لتحالف الانقلاب في اليمن

محرر 28 يونيو 2017
“الازمة الخليجية” خدمة لتحالف الانقلاب في اليمن
عنصر من المقاومة الشعبية في اليمن (أحمد الباشا-فرانس برس)

عدن نيوز - متابعات:

على الرغم من استمرار الوضع الميداني والسياسي على ما هو عليه، إلى حد كبيرٍ، تفاعل اليمنيون مع أزمة الخلافات الخليجية، التي تحوّلت إلى الموضوع الأول للنقاشات واهتمامات اليمنيين، وسط تساؤلات حول مدى التأثير المحتمل للأزمة على الحرب المستمرة في اليمن للعام الثالث على التوالي، وفي ظلّ تحالف عسكري تقوده السعودية وتؤدي الإمارات دوراً محورياً في أحداثه. وخلافاً للموقف الرسمي المعلن من الحكومة المعترف بها دولياً والتي يتواجد أغلب رموزها في السعودية، ومواقف بعض الأطراف السياسية التي أيدت القرارات بمقاطعة قطر، ساد التضامن مع الدوحة الوسط الشعبي والفكري في اليمن. وحذّر معظم الكتّاب والناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، من خطورة تصعيد الأزمة والاتجاه لتحليل الأهداف والتبعات المحتملة، التي اعتبروها تطوراً خطيراً يبشر بمزيد من التصدّع في البيت العربي، وبما يخدم القوى الطامحة لمزيد من التشرذم والضعف في دول المنطقة.

وفيما بدا انعكاسا للوضع السياسي والأمني الذي تمرّ به البلاد، بين الانقلاب في صنعاء ووصاية التحالف (الإمارات والسعودية) في بقية المناطق، وكذلك لوجود عدد كبير من السياسيين والمسؤولين خارج البلاد، فقد بدا التحفّظ سيد الموقف، بالنسبة لمعظم السياسيين والمسؤولين، الذين لطالما رددوا خطاباً موحداً تجاه دول التحالف (بما فيها قطر). ثم ومع التطورات الأخيرة، وجدوا أنفسهم أمام وضع مختلف، يخشون معه التصريح بمواقفهم إزاءه على الأقل، إلا أن الصمت بالنسبة لكثيرين، كان موقفاً بحد ذاته يعبر عن عدم رضا عن الإجراءات المتخذة ضد الدوحة.

 من زاوية أخرى، ألقت الأزمة الخليجية بظلالها على التساؤلات المصيرية حول الأزمة اليمنية، ومصير عدد من المحافظات اليمنية التي تشهد مواجهات متقطعة بين القوات الموالية للشرعية والمدعومة من التحالف العربي من جهة، وبين تحالف جماعة أنصار الله (الحوثيين) والموالين للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح من جهة أخرى، وليس من الواضح ما هي طبيعة التأثيرات التي ستتركها الأزمة الخليجية على الوضع في اليمن.

وفي السياق، تباينت القراءات في الأوساط اليمنية، بين من رأى الأزمة في الخليج خدمة أكيدة لتحالف “الانقلاب”، باعتباره وجه جهود دول التحالف الإعلامية والسياسية على الأقل، نحو خصم آخر، هو الدوحة التي كانت عضواً أقل فاعلية في هذا التحالف. ومن جانب آخر، ذهبت العديد من الآراء اليمنية، إلى اعتبار الأزمة الخليجية مؤشراً على مرحلة جديدة في المنطقة، قد تتغير معها قاعدة التحالفات والصراعات يمنياً.

الجدير بالذكر، أن اليمن وبعد أكثر من عامين على انقلاب الحوثيين وحلفائهم ثم التدخل العسكري بقيادة السعودية، ينقسم بين ثلاث سلطات على الأقل، الأولى ممثلة بالانقلابيين المسيطرين على صنعاء ومحيطها من المحافظات الشمالية ذات الثقل السكاني، والثانية في عدن، حيث تدعم أبوظبي ما يُسمى بـ”المجلس الانتقالي الجنوبي”، الذي أعلن هدفه فصل الجنوب عن الشمال، فيما الثالثة، مركزها محافظة مأرب، وتضم ما يمكن وصفها وفقاً للتقسيم الجهوي بالقوى والقيادات الشمالية المناهضة للحوثيين وحلفائهم. وبناءً على المعطيات الميدانية والسياسية، من المتوقع أن تؤثر التطورات على أي رؤية للحل السياسي تضعها الأمم المتحدة، وخصوصاً أن بيان قيادة التحالف الذي أعلن تعليق مشاركة قطر، يوحي باستمرار التحالف وعملياته في اليمن، وكل ذلك يجعل الوضع ضبابياً بانتظار ما ستسفر عنه الأزمة الخليجية والتطورات المقبلة.
 
رابط مختصر