كتلة حزب الاصلاح البرلمانية تلتقي السفير الفرنسي وتشيد بدور بلاده باليمن

محرر 14 فبراير 2019
كتلة حزب الاصلاح البرلمانية تلتقي السفير الفرنسي وتشيد بدور بلاده باليمن

عدن نيوز - الاصلاح نت:

ثمنت قيادة الكتلة البرلمانية للتجمع اليمني للإصلاح الدور الإيجابي لفرنسا في رعاية العملية السياسية في اليمن، وموقفها الداعم للشرعية واستعادة الدولة اليمنية.

وفي لقاء لقيادة الكتلة برئاسة النائب عبد الرزاق الهجري رئيس الكتلة، اليوم الاثنين، بسعادة سفير جمهورية فرنسا كريستيان تستو، بحضور نائب رئيس الكتلة النائب محسن باصرة، ومساعديْ رئيس الكتلة النائبين إنصاف مايو ومفضل إسماعيل الأبارة، أشادت قيادة الكتلة بعمق العلاقات التاريخية اليمنية الفرنسية والحضور الفاعل للشركات الفرنسية في مجال الاستثمار في قطاع النفط والغاز، حيث أعربت عن أملها في أن تستأنف الشركات الفرنسية عملها في القطاع النفطي لتحريك عجلة الاقتصاد ورفد خزينة الدولة.

وأطلعت قيادة الكتلة البرلمانية للإصلاح السفير تستو على الترتيبات لعقد مجلس النواب في العاصمة المؤقتة عدن، وأهمية هذا الانعقاد الذي يعزز مؤسسات الدولة والسلطة الشرعية، وتحسين الأوضاع في البلاد وتعزيز أداء الحكومة.

وتطرقت إلى ما تبديه مليشيات الحوثي من تعنت وتنصل عن تنفيذ اتفاق السويد، وعدم رغبتها في السلام، وإصرارها على امتلاك السلاح واستمرار الانقلاب على الدولة، مشيرة إلى أن تراخي المجتمع الدولي إزاء نكث الحوثيين بالاتفاقات شجعهم على الاستمرار في ارتكاب المزيد من الجرائم والانتهاكات بحق اليمنيين، من قتل وتشريد ومصادرة للحقوق والممتلكات.

وأكدت على موقف الإصلاح الثابت الداعم للحل السلمي الذي ينهي أسباب الحرب والمتمثلة بإنهاء الانقلاب الحوثي وتسليم السلاح والانسحاب من المدن، لافتة إلى أن مشروع الحوثي لا يشكل خطراً على اليمن ونسيجه الاجتماعي فحسب وإنما على الجوار والمحيط الإقليمي.

وأعربت قيادة الكتلة البرلمانية للإصلاح عن تطلعها لأن تسهم فرنسا مع الأشقاء في التحالف في مساعدة اليمن لاستعادة دولته ودعم الجيش الوطني وتعزيز دور الأجهزة الأمنية في القيام بواجباتها، ودعم جهود مكافحة الإرهاب عبر أجهزة الدولة الأمنية والعسكرية، ووقف التدهور الاقتصادي الذي تسبب به الانقلاب.

من جانبه أكد السفير الفرنسي لدى اليمن موقف بلاده الداعم للشرعية في اليمن، واستعدادها للإسهام في كل جهود إعادة البناء، مشيراً إلى أنه سيبحث مع الحكومة سبل هذا الدعم، وتهيئة المناخ لعودة الشركات للعمل في القطاع النفطي.

وقال إن بلاده كانت ولا تزال تمارس ضغوطاً من أجل عدم التنصل عن اتفاق السويد أو اللعب على ورقة الوقت، منوهاً بأن قرارات مجلس الأمن تمثل أساساً لأي تسوية سياسية في اليمن.

وعبر السفير الفرنسي عن تقديره لدور الإصلاح في الحياة السياسية، وتفاعله الجاد في إطار الشرعية مع كل الجهود الرامية إلى إحلال السلام في اليمن.

حضر اللقاء من الجانب الفرنسي نائب السفير آرمان ماركريان.

 
رابط مختصر