وزير الداخلية: سنكشف للرأي العام عن قتلة الشيخ “راوي”

محرر 228 فبراير 2019
وزير الداخلية: سنكشف للرأي العام عن قتلة الشيخ “راوي”

عدن نيوز - متابعات:

توعد نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس أحمد الميسري بالكشف عن قتلة الشيخ الراوي.
جاء ذلك في كلمة لمعالي المهندس/أحمد بن أحمد الميسري نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية يوم امس في اللقاء التشاوري الأول في عدن اوصل من خلالها العديد من الرسائل لعدة جهات وابرز ماجاء فيها:

1.صرح انه سيعلن في القريب العاجل عن قتلة الشيخ راوي القتلة والممولين والذي امر بقتله كما صرح ان القتلة في يد العدالة وأنهم لأكثر من ستة شهر وبسرية تامة كان يتم التحقيق معهم من قبل البحث الجنائي والنيابة واليوم تم تحويل الملف للمحكمة لينالوا عقابهم.

2.كما أثنى على أئمة وخطباء ودعاة عدن الذين صمدوا في فترة الحرب ومازالوا صامدين حيث قال “الذين لم يبيعوا عمامتهم ولم يبيعوا دينهم ووطنهم بمقابل حفنة من الدراهم”.

3.كما أكد ان من يقدم مصلحة المملكة او الإمارات على مصلحة بلده فهذا منافق ومنبطح ويوهم الناس بحب الوطن، وأن علاقتنا مع المملكة والإمارات علاقة شراكة وعلاقة تاريخية وأننا قدمنا ارواحنا للدفاع عن أرض الحرمين وجعلنا بلدنا مسرحاً للمعركة للقضاء على المد الفارسي واختلطت دمائنا بدماء إخوتنا في التحالف العربي وان هناك خلل في العلاقة بيننا وبين التحالف في المناطق المحرره وأننا نسعى لتصحيحه من خلال خضوع المناطق المحرره بالكامل للسلطة الشرعية.

4.وأكد ان معركتنا واحدة وواضحة وهي مع الحوثي وحربنا هي لإستعادة صنعاء وان من يسعى لخلق الفتن لاشعال حروب أخرى عليه أن يتأكد اننا لن نسمح بذلك ولن نفرط في مابنيناه واستعدناه من الصفر من مؤسسات الدولة.

5.إن من يظن ان الحوثي قوي فهو وأهم وقد كنا قاب قوسين او أدنى من استعادة الدولة وتحرير الحديدة لولا تدخل المجتمع الدولي بكل قوته وابشركم انه في القريب ان شاءالله ستنتهي هذه الحرب ويعود وطننا.

6.سنعيد المعهد العالي للدعوة والارشاد في العاصمة عدن وسنحل جميع مشاكل أئمة وخطباء المساجد بما اوتينا من قوة وسنتكفل بتوفير الحماية الكافية لهم فوالله ان حماية الإمام بالنسبة لي أولى من حماية الوزير وسنوفر الحماية الكاملة للمساجد من شبكات مراقبة وغرفة عمليات مشتركة بين العلماء والامن.

7. اننا نمر بمرحلة صعبة ويجب تكاتف الجميع فيها وان العلماء هم الشريحة الأكثر أهمية والأكثر مظلومية بنفس الوقت ويجب ان نظافر الجهود لإستعادة دولتنا والقضاء على مظاهر الا دولة من مليشيات وعصابات والاتجار بالمخدرات والسلاح.

8. إن الحوثي داس على رؤوس الجميع من قبائل وأحزاب وسياسيين وعندما وصل إلى هذا المكان كسرتوا شوكته وهزمتوا مشروعه الفارسي ومن هنا من عدن كانت بداية النهاية للمشروع الرافضي المجوسي على أيديكم انتم ياعلماء وخطباء وأئمة عدن وكنتم نواة لتشكيل المقاومة الباسلة.

 
رابط مختصر