ياسر اليماني يحذر من فوضى الامارات ونخبتها في الحديدة ويوجه دعوة هامة لأبناء المحافظة “فيديو”

محرر 23 مارس 2019

عدن نيوز - متابعة خاصة:

حذر القيادي في المؤتمر الشعبي العام الاستاذ ياسر اليماني من سعي الامارات إلى نقل فوضى النخب والاحزمة الامنية الى الحديدة على غرار ما فعلته في عدن شبوة وحضرموت.

وقال اليماني في تسجيل مصور ان الامارات تريد ان تحول الحديدة الى بؤرة من القتل والتصفيات السياسية والقتل خارج نطاق القانون كما هو حاصل في العاصمة المؤقتة عدن التي شهدت عمليات قتل واغتيالات طالت رجال دين وقيادات في المقاومة الجنوبية وناشطين.

ودعا اليماني أبناء الحديدة شبابها وشيوخها وعقالها الى عدم الانجرار وراء الوهم الاماراتي بتكوين أي مليشيات خارج الدولة تحت مسميات “نخب” او “احزمة” مشيراً الى حادثة اقتحام معسكر الامن الخاصة بالخوخة الذي يتبع وزارة الداخلية في الحكومة الشرعية من قبل ما تسمى بالنخبة التهامية التي شكلتها الامارات مؤخراً.

وأكد اليماني أن الامارات تريد استنساخ الحزام الامني ونخبة شبوة والنخبة الحضرمية في الحديدة وهو ما تسعى اليه لتوجيه مزيدا من الضربات للحكومة الشرعية وخلق مزيدا من الفوضى في المناطق المحررة.

وأوضح اليماني ان حادثة معسكر الامن الخاصة هي صورة من المشاريع التي تحاول الامارات نقلها الى أبناء تهامة ليجدوا انفسهم قريبا أمام موجة من اغتيالات العلماء والقادة والسياسيين من أبناء تهامة،.. محذراً من قبول مثل هذه المشاريع المدمرة وداعياً ابناء الحديدة الى توحيد صفوفهم حتى لا تنقل لهم الامارات تجاربها في قتل العلماء والدعاة والنخب الوطنية المناهضة لها.
وكانت قوات تطلق على نفسها “النخبة التهامية”، اقتحمت الخميس الماضي، معسكر قوات الأمن الخاصة في مديرية الخوخة واعتقلت قائدها.

وقالت مصادر اعلامية إن هذه القوات المدعومة إماراتياً والتي يقودها “عبد الرحمن شوعي” و”مراد الشراعي” اقتحمت المعسكر، بعد مواجهات، واختطفت قائد القوات الخاصة، العميد صادق عطية.

وتمول دولة الإمارات قوات تابعة لها في عدة محافظات تسمي بعضها بـ”النخبة”، وأخرى بـ”الحزام الأمني”، كما هو الحال في عدن وحضرموت وشبوة والحديدة.

وتُتهم الإمارات باستخدام تلك القوات في تنفيذ أجندة خاصة بها مختلفة عن سياسة الحكومة الشرعية.

 
رابط مختصر